تخطى إلى المحتوى

بلدية مقرين تأمر بغلق نادي التنس بالجهة وتحرم اللاعبين وأبطال النادي من حقهم في ممارسة نشاطهم الرياضي …

بعدما عاشت مدينة مقرين لفترة زوبعة حادثة حل جمعية كرة اليد النسائية بمقرين بقرار من السيدة هناء قناوي على خلفية ضغوطات ومضايقات من الهياكل المعنية بكرة اليد و لأسباب مالية أعاقت المواصلة في ظروف طيبة ومن ثمّ قرارها العودة إلى باريس ، كان ذلك إثر جلسة عامة خارقة للعادة حضرها منخرطو الجمعية والهيئة العامة … ومع ذلك تم تعيين هيئة مديرة لجمعية “منحلة” باعتبارها ماتزال قائمة الذات ولا تزال منخرطة لدى الجامعة قانونيا فيما تبقّى من الموسم الجاري 2021-2022 وهذا ما رأته جامعة كرة اليد مناسبا لمصلحة اللاعبات … رغم أن الجلسة الخارقة للعادة سيّدة نفسها وأنّ لا اجتهاد مع الأنظمة الأساسية الخاص بالجمعيات الرياضية وهو موضوع يعلم حيثياته جيدا الأستاذ فتحي المولدي محامي السيدة القناوي … تتواصل الأحداث الغريبة بجهة الضاحية الجنوبية و في غياب رئيسة الجامعة التونسية للتنس الدكتورة سلمى المولهي التي تنقلت إلى أمريكا للتواجد على عين المكان إلى جانب أيقونة التنس أنس جابر لدعمها في باقي مشوار البطولة الكبرى US Open وحضور لقاء الثمن النهائي غدا الذي سيجمع سفيرة السعادة بنظيرتها الروسية فيرونيكا كودرميتوفا ، وإثر حل هيئته المنتخبة وتعيين هيئة تسييرية مؤقتة لأسباب يطول شرحها لعل أبرزها غياب التقرير المالي الذي لم توفّره الهيئة القديمة خلال الجلسة الانتخابية المؤخرة ، بلدية مقرين تأمر اليوم بغلق نادي التنس بالجهة وتحرم اللاعبين وأبطال النادي من حقهم في ممارسة نشاطهم الرياضي ..

في انتظار موقف الجامعة التونسية للتنس و تدخلها في إطار ممارستها لصلاحياتها كسلطة ترتيبية …

مصلحة أبناء التونسيين قبل مصالحكم الضيّقة وتصفية حساباتكم سادتي الكرام !!!

تحيا كرة المضرب وعاشت الرياضة التونسية

إيمان قدرية الحساني