تخطى إلى المحتوى

ماسترز تونس الدولي للسباحة : البطلة فاتن غطاس تفوز بالميدالية الذهبية في سباق 500 متر حرة …

احتضنت تونس مؤخرا النسخة الخامسة لماسترز السباحة الدولي الذي سجّل عودته بعد غياب سنتين بسبب جائحة كورونا والذي خصّ اللاعبين من 25 عام فما فوق من بينهم المحترفين خارج الديار وشمل هذا الماسترز حضورا لافتا لقدماء اللعبة ومشاركة أكثر من 300 سباح وسباحة من جنسيات مختلفة من القارات الخمس .

Peut être une image de texte

هذا ودارت أحداث المسابقة ، التي شهدت رقما قياسيا في عدد السباحين المشاركين والدول الحاضرة ، بين المسبح الأولمبي برادس وبحر الحمامات ، في الفترة الممتدة بين 11 و 15 ماي ، في أجواء رائعة ، تحت شعار “الرياضة تجمع كل الأجناس بمختلف شرائحها العمرية” ، حيث أشاد كل المشاركين بحسن التنظيم وحفاوة الإستقبال ، فكانت مناسبة لِلَمّ شمل أبطال الأمس واليوم الذين عبّروا عن سعادتهم بهذا الموعد الإستثنائي الذي جمعهم على أرض تونس المضيافة ، تونس مهد الأبطال ، تونس أرض المحبة والتسامح والقيم الإنسانية .وفي هذا السياق كان لنا اتصال بنجمة السباحة التونسية والبطلة السابقة فاتن غطاس التي تحصلت ، رغم المنافسة الشديدة ، على الميدالية الذهبية لنسخة 2022 لدورة تونس الدولية للماسترز ، في سباق 500 متر سباحة حرة الذي شهد أحداثه المسبح الأولمبي برادس ..

وقد نوّهت من خلال تصريحها بالظروف المميزة التي دارت فيها المسابقات وشكرت بالمناسبة منظمي هذا الحدث وخاصة السيد معز المحواشي الذي شجعها على المشاركة …

Peut être une image de 1 personne et position debout

وأبرز ما جاء في حديثها :« لقد سعدت بالمشاركة واعتلاء البوديوم وخاصة بلقاء الزملاء الذين جاؤوا من كل العالم بعدد كبير من أجل المراهنة على لقب عالمي جديد ، فكانت فرصة لجمع شملنا والعودة لأجواء التنافس من جديد .أشكر منظمي الحدث على نجاح الرهان وعلى رأسهم معز محواشي الذي شجعني على المشاركة .الجميع الآن ينتظر النسخة القادمة بفارغ الصبر لزيارة تونس لتجديد اللقاء و والاستمتاع بمسابحها وبحرها الجميل .»

وفي ما يلي بورتريه عن ضيفة اليوم نجمة المسابح فاتن غطاس :

فاتن غطاس هي سباحة تونسية ، ولدت في 13 أكتوبر 1964 ، وتنافست في أربع مناسبات في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 1984، حيث مثلت تونس والرياضة النسائية التونسية، وكانت المرأة الوحيدة في الوفد التونسي.وهي الآن المديرة الفنية لفرع السباحة في النادي الأفريقي.

اكتشفت السباحة في سن الرابعة. وقد شجعها بشدة والدها كامل غطاس، وهو شخصية رياضية كبيرة حيث كان لاعبا ومدربا في كرة اليد، وصحفيا رياضيا لما يقرب من أربعين عاما، وأمينا عاما للاتحاد التونسي للسباحة والأمين الإداري للنادي الإفريقي.

حطمت 33 رقما إفريقيا و40 رقما تونسيا.

تحصلت على 64 لقبا وطنيا طوال المدة المتراوحة ما بين 1979 و1989.

أحسن سباحة تونسية ضربت الرقم القياسي في التحصيل على الأرقام وعلى أحسن المستويات : 12 لقبا مغاربيا و15 لقبا عربيا.

نالت أيضا 5 ألقاب أفريقية في نيروبي سنة 1987.

سجلت مستويات ونتائج محترمة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط سنة 1983 بالمغرب وفي ألعاب لوس أنجلوس الأولمبية سنة 1984 وفي بطولة العالم سنة 1986.